Société

Harcèlement sexuel : les femmes dénoncent, les hommes continuent…

Publié le : 05/07/2010

Sur les lieux publics, les lieux de travail, dans les écoles, les lycées et les universités, le harcèlement sexuel bat son plein.
La loi ne l’incrimine de manière explicite que lorsqu’il s’exprime sur le lieu de travail.
Le tabou culturel aussi bien que la difficulté à apporter la preuve empêchent de lutter efficacement contre le fléau.

C’est le type B.C.B.G., la quarantaine, tempes grisonnantes. Il conduit fièrement sa Dacia. Soudain, il ralentit, braque à droite, longe le trottoir, et suit lentement une brunette qui fait la moitié de son âge. La jeune fille ignore son invite, poursuit sa marche, hâte le pas. Le conducteur se met à son niveau, baisse la vitre, et lui glisse un «bonjour, pourquoi ne montes-tu pas ?». Scène des plus banales, dans nos cités. Les hommes, jeunes et moins jeunes, riches ou pauvres, instruits ou illettrés, se considèrent en droit d’user de leur masculinité pour faire «tomber» une fille. La presse se fait souvent l’écho d’agissements d’enseignants et de directeurs d’écoles qui usent de leur autorité pour obtenir des avantages sexuels. Ce témoignage en dit long sur un phénomène qui n’épargne même pas les petites filles. S.H. a douze ans, elle est élève dans une école primaire du quartier Yacoub El Mansour de Rabat. «Le directeur, raconte-elle, m’a fait venir dans son bureau pour m’aider à arranger mes chaussures. Il a fermé la porte et les fenêtres et il a commencé à toucher mes seins et à m’embrasser sur la bouche». L’affaire suit encore son cours.
Cette fille n’est pas la première ni la seule à subir les frasques sexuelles de son directeur. D’autres filles s’en sont plaintes à leurs parents, mais seuls ceux de cette fillette ont eu le courage d’alerter la police. Le sujet reste à ce point tabou que la majorité des victimes s’abstient de porter plainte, craignant la honte et l’fdeha.
Un autre directeur d’un collège à Hay Hassani, à Casablanca, suite à plusieurs plaintes de harcèlement sexuel sur des adolescentes de son établissement, a été suspendu de ses fonctions après une enquête effectuée par une commission de l’Académie régionale.

La hantise des femmes harcelées est d’être licenciées de leur travail

Les associations de défense des droits de la femme et leurs centres d’écoute croulent sous le nombre de plaintes concernant des actes de violence, dont le harcèlement sexuel. Il s’agit souvent de femmes salariées victimes d’avances «obscènes» et de chantages de leur patron, de leur supérieur hiérarchique ou de leurs collègues. Une fois, raconte Noufissa Iben, responsable de l’Association marocaine des droits de la femme (AMDF) connue sous le nom du Centre FAMA, «nous avons reçu dans notre siège 15 femmes d’une même usine venues se plaindre d’un patron qui les harcelait. Nous avons contacté un avocat pour porter plainte. Hélas ! aucune ne s’est présentée quand ce dernier a voulu faire son travail». La raison ? Chouha et, surtout, la peur d’être licenciées. C’est la hantise des femmes harcelées dans leur travail. Certaines cèdent au chantage, d’autres résistent, mais le sentiment de culpabilité est là, «toujours présent, toujours assaillant», décrit Noufissa Iben. «Pourquoi moi et pas les autres ?», se disent toutes.
Afaf, 25 ans, était responsable commerciale dans une société de distribution d’électroménager. Elle garde un souvenir amer de cet emploi, le premier dans sa carrière. «Le patron, un homme marié ayant des enfants de mon âge, me faisait les yeux doux, me déshabillait du regard. Jusque-là, ça ne prêtait pas à conséquence. J’ai commençé à m’inquiéter et à culpabiliser quand, pour n’importe quel prétexte, il a commencé à s’isoler avec moi dans son bureau. Un jour, sous prétexte de travailler sur le dossier d’un nouveau client, il m’a demandé de rester au travail un peu tard le soir. J’étais angoissée à l’idée de rester seule avec lui, mais en même temps j’avais peur qu’un refus de ma part ne soit lourd de conséquences. Une fois en tête-à-tête avec lui, il s’est jeté sur moi». Afaf ne s’est pas laissée faire et, bien sûr, ce fut son dernier jour dans cette société.
Comme bien d’autres, l’affaire de Afaf n’a jamais été portée devant la justice, bien que le nouveau code du travail, entrée en vigueur en juin 2004, soit explicite sur le sujet : le harcèlement sexuel commis par l’employeur ou le chef d’entreprise à l’encontre du salarié est une faute grave et «est assimilé à un licenciement abusif le fait pour le salarié de quitter son travail en raison de cette faute». Le code pénal révisé en 2004 incrimine, lui aussi, le harcèlement sexuel sur le lieu du travail et sanctionne le coupable d’un à cinq ans de prison et d’une amende qui peut aller jusqu’à 50 000 DH. Ces deux lois contre le harcèlement sexuel ne pénalisent que les actes ayant lieu sur le lieu du travail et excluent ceux subis dans les lieux publics, sans dire que très peu d’affaires ont été portées devant la justice. De surcroît, l’article du code pénal est incomplet, s’insurge Samira Bikarden, présidente de l’Association démocratique des femmes du Maroc (ADFM), section Rabat. Selon elle, «l’incrimination du harcèlement sexuel est insérée dans la partie réservée aux crimes portant atteinte à l’ordre public et aux mœurs et non à la dignité de la femme. Sans parler de toutes les preuves exigées pour reconnaître ce délit en tant que tel alors qu’il se produit dans la plupart des cas à huis clos et donc ne tient pas compte de la spécificité de cette violence» (voir entretien).
C’est en fait tout le problème de l’application de la loi : les preuves ne sont pas faciles à réunir pour des affaires si sensibles qui touchent l’honneur et la moralité des gens, car les témoins, pièce maîtresse pour le juge, font souvent défaut. «Chez nous, c’est à la femme de prouver l’acte subi, alors que dans d’autres pays on fait appel au harceleur pour s’expliquer devant la barre», explique Noufissa Iben. Les annales judiciaires marocaines retiendront pourtant les cas de Souad et de Najlae, ces deux femmes harcelées sexuellement par un de leurs collègues dans un hôtel à Rabat où elles travaillent. L’affaire remonte à 2006, et il a fallu le soutien conjugué de l’UMT et du centre d’écoute et d’orientation juridique Nejma affilié à l’ADFM, voire d’un réseau contre le harcèlement sexuel composé de différents syndicats et associations, pour que le dossier arrive au prétoire. Problème de preuves, oui, mais pas uniquement. Il y a aussi un problème de définition : c’est quoi exactement un harcèlement sexuel ? Quelle différence avec la drague ? Quelles seraient les manifestations d’un harcèlement sexuel ? Faire les yeux doux à une femme ? Mots flatteurs sur sa beauté ou sa tenue vestimentaire ? Attouchement ? Déclaration d’amour ? Envoi d’un SMS à l’occasion d’un anniversaire ? Traitement de faveur ? Chantage et intimidation pour obtenir un avantage sexuel ? La panoplie est très vaste, et si l’on tient compte de tout cet éventail, d’après certaines législations comme celles des Etats-Unis et du Canada, beaucoup de Marocains se retrouveraient en prison.

Pour 33% de participants à un sondage, le harcèlement sexuel est «un comportement normal»

Le flou est même dans les esprits des Marocains. Dans une étude menée sur le harcèlement sexuel par l’ADFM, 76% des femmes affirment en souffrir mais certaines d’entre elles, explique Samira Bikarden, «le banalisent en le qualifiant de simple “bsala” ou de “dsara” (insolence). Une grande majorité croit que le harcèlement est obligatoirement lié à l’usage de la violence». Dans un autre sondage publié sur le site internet de l’ADFM, 33% des participants, essentiellement des hommes, considèrent le harcèlement sexuel comme «un comportement normal». «La moitié l’élève même au rang d’éloge fait à la femme», ajoute la responsable de l’ADFM. Question de mentalité donc, liée à une culture patriarcale et au regard des hommes sur les femmes dans une société qui considère ces dernières comme inférieures. L’étude réalisée par le Centre FAMA de l’AMDF il y a une dizaine d’années sur le harcèlement sexuel en milieu scolaire et universitaire (en collaboration avec le sociologue Majid D’khissi) reste précieuse en ce qu’elle montre en même temps l’ampleur du phénomène et son interprétation par les élèves et les étudiants. 92% des jeunes filles interrogées affirment l’existence du harcèlement sexuel dans le milieu scolaire et universitaire, 35,8% de l’échantillon affirment l’avoir subi. Mais plus de 72% des interrogés associent le harcèlement à un acte violent (agression sexuelle). En d’autres termes, écrivent les rédacteurs de cette étude (publiée aux éditions Le Fennec en 2003), « les autres formes de harcèlement, comme le comportement verbal, les attouchements ou encore les propos indécents sont perçus comme des formes bénignes de harcèlement». Les garçons interrogés, eux, voient les choses autrement, ils considèrent que le comportement des filles est l’une des principales causes du harcèlement. «La façon dont elles s’habillent éveille le désir sexuel chez les garçons», affirme l’un d’eux. «Tu vas parler à une fille à pied, elle va t’ignorer. Tu reviens avec une voiture, elle viendra avec toi. Pour elle, tu n’as aucune valeur», se plaint un autre. Le harcèlement sexuel prend ainsi la forme de représailles chez les garçons et une façon de se venger.
Les associations des droits de la femme revendiquent une législation qui va au-delà de ce qui existe actuellement dans le code du travail et le code pénal. Dans une rencontre en 2008 avec Nouzha Skalli, ministre du développement social, de la famille et de la solidarité, elles ont carrément revendiqué une loi qui pénalise le harcèlement sexuel partout, et pas uniquement sur les lieux du travail, et un travail préléminaire a même été entrepris en ce sens. Depuis, on a laissé tomber le projet. La ministre confirme cet abandon pour dire que le choix «s’est finalement porté sur un projet de loi contre la violence conjugale. Le projet a été déposé au Secrétariat général du gouvernement par le ministère, début 2010». Une chose est sûre : le code pénal en chantier entre les mains du ministère de la justice, lui, comporte des dispositions contre le harcèlement sexuel dans les lieux publics. Mais la loi, quel que soit le degré de sanction contre le harcèlement sexuel, aura t-elle quelque effet sur une pratique ancrée dans la culture et la mentalité des Marocains ? Pas sûr, si le dispositif répressif n’est pas accompagné d’une éducation sur le respect de la femme et de sa dignité dans l’espace public. Là, Nouzha Skalli met sa casquette de féministe pour confirmer. Le harcèlement sexuel, appuie-t-elle, «est une atteinte à la liberté et aux droits des femmes et aussi un obstacle au développement…Nous devons donc tous contribuer à éduquer les jeunes à un plus grand respect de la liberté des femmes aussi bien que des hommes dans l’espace public»

المصادقة على قانون استعمال الأكياس البلاستيكية

صادق مجلس المستشارين خلال جلسة عمومية عقدها مساء الثلاثاء المنصرم بالإجماع، على مشروع قانون يتعلق باستعمال الأكياس واللفيفات من البلاستيك القابل للتحلل أو القابل للتحلل بيولوجيا.
وفي معرض تقديمه للمشروع، أبرز الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، إدريس لشكر، نيابة عن وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة، أن هذا المشروع يهدف إلى منع صناعة الأكياس واللفيفات من البلاستيك غير القابل للتحلل أو غير القابل للتحلل بيولوجيا للسوق المحلية واستيرادها وحيازتها بغرض البيع أو بيعها أو توزيعها بالمجان.
وأضاف أن هذا المشروع، الذي جاء طبقا للتعليمات الملكية في مجال حماية البيئة وانسجاما مع الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، والاختيارات الحكومية المعلن عنها في التصريح الحكومي، يهدف بالأساس إلى حماية المحيط البيئي من أطنان الأكياس البلاستيكية التي تظل عالقة بعد استعمالها, بالأشجار والمباني في مختلف الضواحي….

 

محمد الإدريسي

Tuesday, June 29, 2010 hpress

أعلنت مصادر إعلامية إيطالية أن النيابة العامة بمدينة « أغريجينتو » الواقعة غرب جزيرة صقلية الإيطالية  فتحت يوم أمس الاثنين تحقيقا في ظروف وفاة  مهاجر مغربي يبلغ من العمر 22 سنة  بأحد مراكز الشرطة بالمدينة. 

وحسب مصالح الشرطة الإيطالية فإن المهاجر المغربي « ي،أ »، وضع حدا لحياته داخل أحد زنازينها ليلة الأحد-الاثنين بشنق نفسه مستعملا حزام سرواله بعدما ان كان معتقلا لديها منذ يومين على إثر دخوله في مشاداة مع عناصرها.

ولم تستبعد الشرطة الإيطالية أن يكون المهاجر المغربي مدمنا على المخدرات، وفق ما ذكرته ماذكرته وكالة « أدنكرونوس ». 

وقد فسرت معظم وسائل الإعلام الإيطالية إقدام المهاجر المغربي على الانتحار ، بسبب خشيته من طرده نحو المغرب،  بالرغم أن مصالح الشرطة لم تشر إلى وضعيته القانونية ، وهو ما يرجح أنه كان  يقيم في إيطاليا بصفة قانونية، كما أن تهمة إهانة وإعاقة عمل موظف عمومي التي تم إيقافه بموجبها لم تكن نهائية بحيث كان ينتظر مثوله أمام القضاء صبيحة نفس اليوم الذي وجد فيه ميتا. 

وبالرجوع إلى بيان مصالح الشرطة يتبين أن ايقاف المواطن المغربي لم تراع فيه أدنى الشروط  الاحتياطية خصوصا وأنها –الشرطة- تقر أنه كان يتعاطى المخدرات وهو ما يحتم أخذه بعين الاعتبار في معاملة النزلاء من هذا النوع، ثم أن « جرد الموقوفين من جميع أنواع الأحزمة والخيوط يعد إجراء وقائيا معمولا به لدى مختلف القوات الأمنية بجميع أنحاء العالم » كما أكده « لويجي مانكوني » رئيس جمعية « أ بون ديريتو » المهتمة بحقوق الإنسان.

قررت العودة للمغرب عن قناعة، ولم يتصل بي أحد
 
حمادة ولد الدرويش
حمادة ولد الدرويش
يسلط الضوء على ما سمي، منذ سنوات، بعائدي اكجيجيمات إلى المغرب في إطار «إن الوطن غفور رحيم»، بين من اعتبرهم موريتانيين ولاعلاقة لهم بنزاع الصحراء، وبين من صنفهم ضمن «مبادرات» خلي هنا ولد الرشيد الفاشلة، وبين من وصف عودتهم بـ «المكلفة» لخزينة الدولة. في هذه السلسلة من الحوارات مع حمادة ولد الدرويش، منسق مجموعة أكجيجيمات (أولاد موسى) للعائدين إلى أرض الوطن، يكشف حمادة ولد الدرويش لأول مرة عن حقائق هذه العودة المثيرة للجدل، ويتحدث في الحلقة القادمة عن اصطدامه بخلي هنا ولد الرشيد

* من هو حمادة ولد الدرويش؟
** أنا أنحدر من قبيلة الركيبات، وبالضبط من أولاد موسى، من مواليد منطقة النعمة أقصى جنوب موريتانيا سنة 1960، وتابعت دراستي العليا بفرنسا. اشتغلت بعدد من المناصب منها، ممثل لشركة موريتانية لتسويق الأسماك في اليابان، وبعدها مديرها التجاري، وبعدها مدير عام ميناء نواذيبو طيلة 7 سنوات، كما اشتغلت مديرا ثم رئيسا لمجلس إدارة إحدى البنوك الموريتانية، إلى حين قرار عودتي للمغرب سنة 2007.. وسيرتي معروفة لدى الأوساط الرسمية بصفة دقيقة

* وما علاقتك بتنظيم البوليساريو؟
** البوليساريو حركة تضم اتجاهين: مدني وعسكري. وترتكز جبهة البوليساريو على أفراد الجاليات الصحراوية الموزعين في موريتانيا والجزائر وإسبانيا وغيرها من أجل تثبيت قواعدها وتنظيماتها. وأنا كنت ضمن الجهات التي تمول جبهة البوليساريو في موريتانيا.. وغير ما مرة كنت حاضرا في المناورات العسكرية التي تنظمها جبهة البوليساريو وكان لي نفوذ قوي في الدولة الوهمية على مستوى التعيينات في السلك الدبلوماسي.. ولا يمكن لأي أحد أن ينكر مساهماتي المالية في تمويل عمليات تحديد الهوية في موريتانيا لصالح الجبهة في سنوات التسعينات من القرن الماضي..

* هل تعتبر نفسك موريتانيا بحكم وثائق الهوية؟ أم صحراويا بحكم ولائك لجبهة البوليساريو؟ أم مغربيا؟
** أعتبر نفسي مغربي الأصول، وكنت أحمل الجنسية الموريتانية. أما اليوم فأنا مغربي أصيل، كما أني صحراوي أنحدر من كبريات القبائل الصحراوية وهي قبيلة الركيبات. وأعتقد أن هذا النقاش في الهوية والجنسية ليس مفيدا لأن زمانه ولّى، ولأن الكل يعرف أن المغرب في فترة من تاريخه كان يمتد من إسبانيا إلى أزواد شمال مالي وشواطئ نهر صنهاجة «نهر السنغال». ولا يمكن لأي أحد أن ينفي هذه الحقائق التاريخية، فيوسف بن تاشفين هو من أعظم ملوك المغرب ينحدر من منطقة نواكشوط الموريتانية..

* لكن ألم تكن لجنسيتك الموريتانية أي حرج في دعمك لجبهة البوليساريو؟
** هل نسيتم أن موريتانيا كانت طرفا في نزاع الصحراء، وأن وجودنا كقبائل صحراوية في هذا القطر كان السبب الرئيسي أو الوحيد في مطالبة موريتانيا بالصحراء أو جزء منها، ثم إن الجنسية الموريتانية هي طبيعية بحكم ازديادي في هذا البلد، ولم يكن هناك أي حرج مادمت أني كنت أعلن مواقفي بشكل واضح لا غبار فيها بدعمي لـ«نضال» البوليساريو. وحالتي ليست فريدة، بل هناك الآلاف من هذه الحالة سواء كانوا متجنسين بالجنسية الموريتانية أو الجزائرية أو الإسبانية أو غيرها، من قبيل إبراهيم حكيم وخلي هنا ولد الرشيد في فترة من الفترات، ومحمد خداد وغيرهم.. وإلا كيف نفسر وجود شخصيات قيادية ومؤسسة لجبهة البوليساريو منحدرة من المغرب، وبالضبط من منطقة واد نون خارج المنطقة المتنازع حولها، من قبيل الولي المصطفى السيد وعمر الحضرمي. ما يهمني هو أني مرتبط بأرض تم تقسيمها من قبل الاستعمار الإسباني والفرنسي..

* هل سبق لك أن زرت مخيمات تندوف؟
** غير ما مرة كنت حاضرا في الأنشطة الرسمية لجبهة البوليساريو في المخيمات، وكنت أزور عائلاتي من أعمامي وعماتي وباقي أسرتي.. وكانت لدي علاقات متينة مع القيادة، رغم أني لم أحمل في أي وقت من الأوقات وثائق الهوية الصحراوية..

* وهل كانت لك زيارات سابقة للمغرب قبل عودتك في إطار ما يسمى بـ«اكجيجيمات»؟
** طبعا كانت لي زيارات متكررة للمغرب، وطلبوا مني الالتحاق بالمغرب في إطار النداء الملكي «إن الوطن غفور رحيم»، في عهد الراحل ادريس البصري، لكني كنت صريحا مع مبعوثي البصري وصالح زمراك، ولم أكن أخفي ولائي لجبهة البوليساريو، ولم أكن أساند الجبهة في طرح الإستقلال، كما أني كنت أعلن رفضي لابتلاع المغرب لقضية الصحراء، وعبرت عن موقفي بشأن إيجاد حل وسط يتمثل في الحكم الذاتي ومراعاة الخصوصية الصحراوية..

* ألم تكن تجد أي صعوبة في مطارات المغرب؟
** ولماذا أجد هذه الصعوبة؟ فأنا حسب أوراقي الثبوتية موريتاني، والأجهزة الاستخباراتية تعرفني تمام المعرفة، كوني لا أكنّ أي عداء للمغرب..

* ألم يطرح هذا الموقف أي حرج لك مع جبهة البوليساريو؟
** سواء المسؤولين في جبهة البوليساريو أو المغرب يعرفون موقفي الصريح، وهو إيجاد حل وسط لقضية الصحراء. وهذا ما جعلني أتأخر في الاستجابة لنداء «إن الوطن غفور رحيم»، إلى حين إطلاق مبادرة الحكم الذاتي. ومع ذلك كنت أناصر عودة عدد من القيادات الصحراوية لأرض المغرب، ومن بينهم إبن عمي وشقيقي إبراهيم حكيم . كما أني لم أكن أخفي مواقفي عن الإخوة في موريتانيا، وكنت واضحا مع قيادة هذا البلد، بل كنت أفتخر بجنسيتي الموريتانية. وهذا لا يحتمل أي تناقض مادام أن المغرب استفاد من خبرات عدد من الأطر الموريتانية من بينها الداي ولد سيدي بابا الذي تقلد عددا من المناصب من بينها رئيس مجلس النواب ووزيرا وسفيرا، مع أن ولد سيدي بابا لا ينحدر من قبائل الصحراء المتنازع حولها، وليس له أي أثر في المغرب. عكسي تماما، فإن كل أجدادي وآبائي مدفونون شمال واد الساقية الحمراء، بل وفي جبال الريف، وبالتالي فإني أكثر مغربية من الداي ولد سيدي بابا أو حرمة ولد بابانا أو فال ولد عمير دون أي انتقاص من مكانتهم ومساهمتهم في بناء المغرب والدفاع عن قضاياه. ونفس ما يقال عن الموريتانيين في المغرب، يقال عن المغاربة في موريتانيا، إذ هناك مسؤولون حكوميون ازدادوا بالمغرب ويتقلدون اليوم مناصب مدنية أو عسكرية قيادية في موريتانيا مثل وزير الصحة الحالي الشيخ ولد حرمة ولد بابانا الذي كان عميدا للأطباء في المغرب، وسبق أن بعثه الملك الحسن الثاني رحمه الله كطبيب خاص لعمر بانغو الرئيس السابق للغابون..

* ما هو سياق عودتك لأرض الوطن في إطار ما يسمى «اكجيجيمات»؟
** هناك سياق لهذه العودة، فقد كنت حاضرا في المنصة الشرفية التي أقيمت على خلفية الاحتفال بالذكرى الثلاثين لما يسمى بـ «الجمهورية الصحراوية» سنة 2006، والتي أقيمت في منطقة تيفاريتي، حيث كنت جالسا إلى جنب مع محمد عبد العزيز، وهذا دليل على المكانة التي كنت أحظى بها من قبل قيادة الجبهة.. وغير ما مرة كنت أفتح نقاشا مع بعض المسؤولين من أبناء عمومتي في الجبهة بشأن فتح حوار بين طرفي النزاع. وجاء خطاب تشكيل المجلس الملكي الصحراوي «الكوركاس» واقتراح الحكم الذاتي من قبل الملك محمد السادس ليضع حدا لعلاقاتي بجبهة البوليساريو. وقد كنت يوم الخطاب الملكي بمنطقة الحفيرة قرب تيفاريتي، وقلت لبعض المسؤولين الصحراويين إن المبادرة المغربية تمثل حلا لقضية عمرت أكثر من اللازم، وينبغي التعامل معها بشكل إيجابي، لأنها فرصة تاريخية للصحراويين، وتحفظ ماء الوجه للطرفين معا..

* هل اتصل بك أحد المسؤولين عقب هذا الخطاب الملكي؟
** لم يتصل بي أي أحد، وبادرت شخصيا لفتح نقاش داخلي مع بعض قيادات الجبهة من بينهم أحمدو ولد سويلم العائد السنة الماضية، وكان يشاطرني في الرأي، لكن يبدو أنه كان يخطط للعودة في إطار آخر بحكم مسؤولياته في الجبهة. وللتذكير فقد عملت مع هذا الرجل لما كان سفيرا للجبهة في غينيا بيساو، وكنت ضمن خلية نقل «أهل الإنطلاقة» القادمين من موريتانيا إلى مخيمات تندوف عبر السنغال وغينيا بيساو ليتحولوا إلى مقاتلين صحراويين باسم الجبهة. وعليه فإني أنفي نفيا تاما أن يكون أحد من المخابرات المدنية أو العسكرية أو له منصب سامي في المغرب قد أقنعني بالعودة لأرض الوطن، وإنما هي قناعة شخصية يوافقني عليها أبناء عمومتي من قبيلة اركيبات أولاد موسى..

* لكن البعض يربط عودتك إلى جانب عدد من الأسر الصحراوية بمبادرة «الكوركاس» في شخص رئيسه خلي هنا ولد الرشيد؟
** «ماجاني لا رئيس الكوركاس ولا الأمين العام ولا أي حد من الدولة المغربية»، وإنما عدت عن قناعة واقتناع، وسبق لي المناقشة كثيرا مع أبناء عمومتي لوجود حل للمشكلة والتفاوض مع الطرف المغربي واخترنا الباب الجديد الذي فتحه جلالة الملك محمد السادس في تكوين «الكوركاس» والمهام المسنودة إليه، واعتبرنا أن وجود خلي هنا ولد الرشيد كرئيس لـ«الكوركاس» وإبن عمنا هو قيمة مضافة للقضية وهو السبب الذي جعلنا نلتقي معه، ولو كان رئيس «الكوركاس» شخص آخر لاتصلنا به لأن تكوين هذا المجلس يمثل الديناميكية الجديدة المطروحة وهذا هو السبب الأساسي لقرار عودتنا في هذه الفترة الزمنية

حسـن شـاكـر (يسارا)
حسـن شـاكـر (يسارا)
هل تحولت الهجرة من حل لمشاكل اقتصادية واجتماعية إلى ظرف تعقيد في موضوع الزواج؟ وهل تأخر زواج المهاجرين حالة اختيار أم اضطرار؟ وهل أصبح الزواج بمهاجر(ة) استثمارا أكثر منه رباطا مقدسا؟ أم هو صراع بين تياري : «لـن ألبس جلباب أمـي»، و« من يقبل الزواج بفتاة لها ماض»؟

النتائج الاخيرة لدراسة ظاهرة تأخير الزواج في الوطن العربي كانت متوقعة، وبالتالي أخذت موقع التأكيد والأخبار أكثر منه طابع الاكتشاف.. وانتهت الدراسة إلى أن الظروف الاقتصادية لها اليد الأولى في الموضوع. ورغم كل ما قيل مازال يسكننا إحساس بالحاجة إلى المزيد من الدراسة عساها تنفع للتنبيه إلى خطورة الأمر، وأن الشباب لا يغريه لقب «سينغيل»، كما أن العنوسة ليست «لقبا فخريا». فالموضوع عصي، وكلما حاولنا الإمساك ببعض خيوطه نتيه في تفاصيل مهمة لها علاقة بالتقاليد والصور النمطية عن الرباط المقدس وأحوال الشباب وتغير نمط العيش ورغبات الحياة العصرية، وأيضا ما تتطلبه الدراسة من سنوات طوال، في موضوع بطله الصراع ينتهي دائما إما لفائدة التقاليد أو الهروب إلى الامام (أي تأجيل الموضوع إلى أجل غير مسمى).. وتبقى الفتاة واقفة أمام النافذة تنتظرعريسا يدق بابها.. ونقف نحن على حقيقة واحدة: هل حقا نعرف ماذا نريد؟ فالشاب يمكنه مرافقة من يشاء، لكن في موضوع الزواج ليس له كامل الحرية فيمن يشاء لأنه مؤسسة قائمة على قواعد لا تتآكل بمرور الزمان.. أما الشابة فتجدها تغدق كل ألقاب التحضر والتفاهم على الرجل الغربي، لكن حينما يطلب منها تأدية نصيبها في مأدبة غذاء مثلا تتحسر على مروءة الرجل الشرقـي… حقيقة إننا لا نعرف ماذا نريد ..!
سألنا مهاجرين، فاطمة ومريم وطارق وياسين وآخرون، تجاوزوا بكثير عتبة الثلاثين ولهم قواسم مشتركة، عن الرغبة في البحث عن شريك الحياة، لكن كل طرف يلوم الآخر «مـا بقى معا من.. فين الناس ديال زمان» رددها الطرفان معا.

البحث في الدفاتر الشخصية

هـي مهـاجـرة: الكل يتعامل معها على أنها بصلاحية محددة. آسف، ولكن هذه حقيقة. وأسفنا يكبر عندما تدافعت الحقوقيات للوقوف ضد التعدد الذي لا يشكل في حقيقة الأمر مأساة بالنظر إلى الرقم الصغير الذي يمثله في مجتمعنا. ورغم ذلك فقد أخذ مساحة إعلامية وحقوقية لا تتماشى مع حجمه. علق أحد الظرفاء بأنه دفاع عن المواقع! وتحققت نتائج مهمة في التقليل من نسبة الزواج المبكـر، فتم السقوط في العنوسة.. وهي مواضيع كان يجب أن تستأثر بكل الجهود، لأن من حـق كـل امرأة أن تكون أمـا أيضا…!
حـكيمـة مهاجرة (34سنة): تعيل عائلة بالمغرب، قالت إن الزواج سيشكل عائقا أمام مشروعها الشخصي (أي مساعدة العائلة).. ويسكنها خوف برفض الزوج في استمرارها بتقديم المساعدة لعائلتها الفقيرة.. أو التخوف من فشل الزواج، خاصة وأنه تحقق فقط لأنها مهاجرة ..!! مع ملاحظة أن نسبة ارتباط مهاجرين فيما بينهم تبقى قليلة جد! ومهما عـلا شأن المشروع الشخصي لحكيمة أو لغيرها من المهاجرات، فإن الرغبة في الاستقرار وسماع كلمة «مـامـا» لا يعلـو عليها شيء أخر.. ولذلك فإن الكثيرات الآن مضطرات لدخول المغامرة بشروط أهمها أن يكون الزوج أقل جاذبية أو أرملا أو مطلقا أو شابا عاطلا… وهي شروط قد تضمن لهن بعض الـوفاء والـولاء، وأشياء أخـرى..
هـو مهاجــر: هـو أقل ظلما اجتماعيا من المهاجرة، لأن مدة صلاحيته بدون أجل… عوامل كثيرة تجعله يفكر أكثر من مرة في دخول القفص الذهبي من عدمه.. ورغم كل ذلك تبقى رغبته في الارتباط بـ «بنت البلاد» لا تقـاوم.. سألـنـا العديدين من المهاجرين على مشارف الأربعينات.. يونس (39سنة) وبوشعيب (42 سنة)، فكان الجواب: ظروف العائلة وعدم الاستقرار في العمل والكرم الجنسي، هي التي تجعلهم يتراجعون بخطوتين إلى الوراء، ويرفضون أن يكونوا كأزواج قناطر للعبور إلى الضفة الأخرى. ولذلك فهم يفضلون الزواج التقليدي، لعيشهم في مجتمعات وصلت فيها درجة الحياء إلى الحد الأدنى.. وباسم الحرية الفردية يدوسون على كل غـالي وعـزيـز..! وللدخول في المغامرة حددوا شروطا معقـدة: أن تكون الزوجة صغيرة السن، مـتدينة (تتعرف بينها وبين الله..)، و«بنت دارهم».. وبصفة عامة شروط تضمن لهم الاستقرار والنفوذ الأدبي للرجل الشرقي، ولو في الغرب..!

الموت بالعزوبية

بعملية بسيطة بين أعداد المقيمين في بلاد معينة من جهة، وعدد ملفات طلب الالتحاق العائلي وتسجيل عقود الزواج بالمحاكم المغربية أو طلبات التصديق عليها لدى القنصليات من جهة ثانية.. لنصل إلى رقم يخيف كل المتفائلين ويجعلنا أمام إشكالية مجتمعية يجب التنبيه إليها وإعادة قراءة العديد من المفاهيم المرتبطة بها.. فمن الذي يمنع شبابا مهاجرين ناضجين، فوق الأربعين وليس لديهم صعوبات مادية، من الزواج؟هذا دون الحديث عن مشاكل أخرى لها علاقة بهذا الموضوع، كالمطلقات من المهاجرات لمدة تقل عن سنة من الزواج أو حتى قبل البناء! وهل يمكن اعتباره رسالة تحد من شباب يعيشون في الغرب ويحنون إلى حياة الشرق؟ أم هو صراع بين أصحاب «لن أعيش في جلباب أمــي» من جهة، وأصحاب «هل يقبل الشاب المهاجر الارتباط بفتـاة لها مـاض؟ صراع يتوج بانتصار العنوسة في نهاية المطاف.. لكن الأكيد هو أن كل هؤلاء المهاجرين المتأخرين عن الزواج أو المضربين عنه يعرفون أكثر من غيرهم أن من لم يتزوج من مغربية، مـــات أعــزب…

التجمع الديمقراطي للجمعيات
المغربية بايطاليا

حسـن شـاكـر

Publié par : lagfafmtr | juin 16, 2010

Maroc – Tourisme

la capacité hôtelière renforcée en 2009 par 13.000 nouveaux lits classés

Le plan Azur s’est concrétisé avec l’ouverture en 2009 des stations de Saidia et de Mazagan.


La capacité hôtelière du Maroc a été renforcée par 13.000 nouveaux lits classés en 2009, l’année qui a connu également la signature de conventions d’investissements portant sur 8,8 milliards de dirhams et 23. 000 nouveaux lits, a indiqué mercredi le ministère du Tourisme et de l’Artisanat.

Un communiqué du ministère, publié à l’issue du Conseil de surveillance de la Société Marocaine d’Ingénierie Touristique (SMIT), réuni mardi à Rabat, a rappelé que le plan Azur s’est concrétisé avec l’ouverture en 2009 des stations de Saidia et de Mazagan.

« Les autres stations de ce Plan ont connu des avancées notables tout comme d’autres programmes tel que le Plan Mada’In du tourisme urbain, le Plan Biladi du tourisme national et le tourisme Rural & de Niche », a ajouté la même source.

Ces avancées se traduiront en 2010 par l’ouverture, notamment, de nouvelles capacités litières dans le cadre du plan Azur, ainsi que dans les villes touristiques dans le cadre du programme Mada’in, a noté le ministère, ajoutant qu’une première station du plan Biladi sera ouverte à Ifrane avant la fin de l’année.

Présidé par le ministre du Tourisme et de l’Artisanat, M. Yassir Zenagui, le Conseil de surveillance de la SMIT a examiné le rapport d’activité de l’année 2009 comprenant l’avancement de tous les projets d’investissement faisant partie de la politique nationale du tourisme.

LA VIE ECO:
Source : MAP

Mise en ligne le : 16/06/2010

Cet évènement sera organisé du 21 au 25 juin courant à Rabat.


Le Centre National Pour la Recherche Scientifique et Technique (CNRT) à travers le Réseau Maroc, Incubation et Essaimage (RMIE), organise du 21 au 25 juin courant à Rabat, la semaine d’accompagnement des porteurs de projets de création d’entreprises innovantes de la Diaspora marocaine.

Cet évènement qui sera organisé en collaboration avec le Réseau des Compétences Germano-marocaines en Allemagne (DMK) et le Forum International des Compétences Marocaines à l’Etranger (FINCOME), vise à aider les porteurs de projets innovants dans les domaines des technologies de l’information, des énergies renouvelables et de l’intelligence économique, à murir leurs projets et à prendre connaissance de l’environnement entrepreneurial national avant la création de leurs propres entreprises, précise un communique du CNRT.

Pour assister les porteurs de projets parmi les scientifiques et ingénieurs marocains opérant dans les secteurs scientifiques et industriels notamment européens, cette manifestation qui sera clôturée par une présentation des projets devant un panel d’experts et de bailleurs de fonds, se fera par le biais d’un workshop sur l’environnement de l’entrepreneuriat au Maroc et d’un programme d’accompagnement et de Networking à la carte spécifique conçue pour chaque projet, ajoute la même source.

Le communiqué a rappelé que le programme FINCOME du CNRT a permis au cours des 5 premiers mois de l’année en cours, à 70 ressortissants résidant en Europe et en Amérique à mettre leurs compétences et leurs expertises au service des universités et institutions marocaines, ajoutant qu’en un semestre, le nombre d’interventions a été doublé de celui réalisé en 2009.

Source : MAP

Mise en ligne le : 16/06/2010

la vie eco


تمكنت مصالح البحرية الملكية بمدينة الحسيمة صباح  الأربعاء، من إيقاف 36 مرشحا للهجرة السرية من بينهم امرأتان، ينتمون إلى دول جنوب الصحراء على متن قارب مطاطي قرب سواحل الإقليم حين كانوا يعتزمون الهجرة سريا نحو جنوب اسبانيا.

وأفاد مصدر أمني أن هؤلاء المرشحين للهجرة السرية من جنسيات مختلفة تتراوح أعمارهم ما بين 30و40 سنة، مضيفا أن القارب، الذي كان يقل المهاجرين السريين الراغبين في التوجه إلى جنوب اسبانيا بشكل غير قانوني، انطلق من  منطقة رأس كيلاطي التابع لإقليم الناظور.

وقد أحيل  هؤلاء المهاجرون السريون على المصالح الأمنية لتعميق البحث في النازلة قبل تقديمهم  إلى العدالة

Publié par : lagfafmtr | juin 10, 2010

الجنس والموت

الجنس والموت

رنين الهاتف سمفونية تعزف في مكتبي يوميا عشرات المرات، ترفع السماعة فتسمع في الطرف الآخر أنواعا وأشكالا من المتصلين كل يغني لليلاه، المرضى يستفسرون عن مواعيدهم،

الصيادلة يسألون عن تغيير أدوية مفقودة في الأسواق، زملاء المهنة يوصون على مرضاهم أو يتابعون حالاتهم، سكرتيرات مدللات يذكرن بمواعيد الأنشطة الطبية من مؤتمرات ولقاءات، فضوليون يزعجونك بكلام فارغ، الزوجة تذكرك بعدم التأخر عن ضيوف أو مدعوين بالبيت… وغير ذلك كثير.
ولكن ما أن ينقطع الخط حتى أنساها في رمشة عين. إلا مكالمات قليلة تعلق بذهني وكياني وتشعرني بقيمتي كإنسان يقدم خدمة لبني جلدته، وتجعلني أشعر بأنني أحمل رسالة نبيلة تستحق أن أجاهد وأكد من أجلها، وهو حين يتصل زوج أو زوجة ليشكرني بصدق ولهفة ويبشرني بأن المشكل الجنسي قد رحل وحصل الحمل المنشود، وتحقق الحلم بالمولود، حينها أضع السماعة وأرتفع من على الكرسي وأكبر بحجم الكرة الأرضية وتنطلق روحي لترفرف في ملكوت السماوات قائلا:الحمد لله.
هل هناك أجمل من أن تكون سببا في ولادة طفل أو طفلة؟ إنه المساهمة بشكل ما في رسم نفحة الحياة، ولي قناعة أنه ليس هناك ما هو ألصق بالحياة من الجنس.
فدفقة المني الدافئة أثناء الرعشة الكبرى هي الشلال الذي لا ينضب من ماء الحياة. والضامن لتجدد الأجيال والحافظ لاستمرار الجنس البشري فوق هذه البسيطة.
قال أحدهم ساخرا: إن الحياة مرض منتقل جنسيا يؤدي إلى الموت حتما.
موضوعي اليوم ليس عن علاقة الجنس بالحياة فهذا بدهي، ولكنني أريد أن أميط اللثام عن العلاقة الرابطة بين الجنس والموت، لا لأصل إلى نتيجة أن الجنس يقاوم الموت، بل لأثبت أنه يتسبب فيه في كثير من الأحيان. وهذا جانب مظلم ومخيف يغض عنه الطرف. ولكنه وجه آخر للجنس لابد من إثارته والتحقيق في قسماته، لأنه قد يوقف علاقات كثيرة لا تجر بعدها إلا المرارة والآلام وتغيب الشهوة وتنحصر اللذة العابرة.
وسأوضح ذلك في خمس نقاط:
الجنس والمرض: علاقة عابرة يمكن أن تؤدي إلى الموت بالمرض وما أقساه من موت لأنه بطيء، مؤلم ومرير. نبدأ بذكر السيدا الفتاكة، ثم نلتف حول الزهري الذي يؤدي إلى الخرف والحمق، ثم الموت في مرحلته الثالثة من مراحل تطوره. ونصل إلى التهاب الكبد الفيروسي الذي يقتل سوءا التليف الذي يؤدي إلى القصور الكبدي أو سرطان الكبد. ثم نعرج على التآليل التي تعطي سرطانا قاتلا للنساء في عنق الرحم. ونصل أخيرا إلى لفظ الأنفاس الأخيرة بين فخذي امرأة بالنسبة للذين يعانون من أمراض القلب ويأخذون الحبة الزرقاء لاستعادة شباب لا يمت إليهم بصلة، إلا في استعارة أحرف كلمة الشباب لصياغة كلمة شاب ثم مات.
الجنس والإجهاض: باب كبير يرقص على جنباته الموت رقصته الأخيرة ليخطف أطفالا أبرياء، يقطعون بمشارط المجهضين، ويخطف أمهات متزوجات وعازبات نتيجة مضاعفات قاتلة من نزيف وتعفنات وسكتات قلبية.
الجنس والجريمة: لا أظن أن هناك محققا عاقلا يغفل الجانب الجنسي كدافع في كثير من الجرائم. فكم من زوج قتل زوجته وخليلها، وكم من أب قتل ابنته، وأخ أخته، أغلب الضحايا من النساء، بدمائهن الزكية يغسل شرف العائلة المدنس. أذكر جريمة ذهب ضحيتها طبيب لأنه بعد عملية جراحية أصيب بعجز جنسي مستديم لمريضه الذي انتقم لموت «نفسه» بإزهاق روح الجراح بطعنه بسكين غادرة.
الجنس والانتحار: تحت هذا العنوان يموت الآلاف، فهذا عاجز جنسيا يقترب موعد زواجه فيصاب بحالة اكتئاب حاد، فيقدم على شرب سم الفئران، ويفارق الحياة. وهذه شابة لم تنزف يوم دخلتها، فيرميها الزوج بأبشع النعوت ويهددها بفضحها أمام العائلة. يوصد خلفه الباب ويتركها لوحدها فريسة الرعب والجزع من جريمة لم تقترفها، بعد أن أقسمت له بأغلظ الأيمان على عفتها… لترمي بنفسها في الفراغ من الطابق الرابع..
شهداء الجنس: هنا أذكر حالة واحدة وهي الطفلة إلهام اليمنية سقطت شهيدة بعد ثلاثة أيام من دخلتها وعمرها 12 عاما مع شاب في الـ 24 من عمره.. سنشرح ماذا حصل ليلتها؛ الطفلة خائفة وليست مستعدة لعلاقة جنسية مع ثور هائج في أقصى ثوران شهوته الحيوانية. من الناحية النفسية لا إثارة لديها، ولا رطوبة مهبلية. من الناحية الجسدية مهبل صغير لا يتمدد لأكثر من عشرة سنتيميترات. ونتيجة إيلاج عنيف يتمزق المهبل في عمقه ليصل التمزق إلى التجويف البطني. فيحدث نزيف وتعفن في البطن بأكمله ثم الموت ولنقل الاستشهاد.
لايسعني وأنا أتصورها وكأنها إحدى فلذات كبدي، إلا أن أحزن وأغضب وأرعد وأثور وأحترق غيضا، ثم أنفجر على عادات وتقاليد قديمة تبيح البيدوفيليا تحت غطاء الزواج.
وأختم قصة الجنس مع الموت بصورة رمزية فيها اتحاد وانصهار الجنس والموت في اختلال نفسي واضطراب جنسي مرعب عند شريحة نادرة من الشواذ المقززين وأسمي هؤلاء «بالجثثيين». وهم الذين يمارسون الجنس مع جثث الموتى. وغالبا ما يحوم هؤلاء حول مستودعات الأموات تجذبهم رائحة الموت كما تنجذب الوحوش إلى فرائسها فيغرون الحراس بكل الوسائل ليسمحوا لهم بالالتحام مع جثة طرية لنزيلة في المستودع قبل أن تغسل…. آسف لذوي الحس المرهف على هذه الفقرة…..ولكنه الواقع المر الذي يفوق الخيال….

د. مصطفى الراسي
mustapharassi@yahoo.fr

بوشعيب حمراوي

على غرار باقي أكاديميات المملكة تنطلق بأكاديمية جهة الشاوية ورديغة امتحانات الباكالوريا دورة يونيو 2010، حيث سيتقدم لها ما مجموعه 15579 مترشحا  ومترشحة ضمنهم

7213 إناثا ، ويشمل هذا العدد 11921 مترشحا بالتعليم العمومي ، 5953 إناثا و758 مترشحا بالتعليم الخصوصي عـــدد الإناث منهم 362 متــــــرشحة  و2900 من المترشحين الأحرار ضمنهم 899 إناثا.
وحسب النيابات ، تتقدم نيابة سطات بـ7832 مترشحا ومترشحة تليها نيابة خريبكة بـ 5908 مترشحين ثم نيابة بنسليمان بـ 1839 مترشحا ومترشحة .
ويتوزع المرشحون حسب المسالك التالية : الآداب والعلوم الإنسانية وعلوم الحياة والأرض والعلوم الفيزيائية والعلوم الرياضية( أ ) و (ب)  والتعليم الأصيل والعلوم الاقتصادية والتدبير المحاسباتي والعلوم والتكنولوجيا الميكانيكية والعلوم والتكنولوجيا الكهربائية ، وهي المسالك التي سيمتحن فيها المترشحون على صعيد جهة الشاوية ورديغة .
وهكذا يحتل مسلك علوم الحياة والأرض الصدارة على صعيد التعليم العمومي من حيث عدد المترشحين بـ4002، يليه مسلك العلوم الفيزيائية بـ3123 مترشحا، أما مسلك الرياضيات بشقيه فيتقدم إليه ما مجموعه 248 مترشحا ومترشحة ، وعن باقي المسالك نجد 24 مترشحا بالتعليم الأصيل و230 بالعلوم الاقتصادية و201  بالتدبير المحاسباتي و163 بالعلوم والتكنولوجيا الكهربائية و69 بالعلوم والتكنولوجيا الميكانيكية.
وبالنسبة للمترشحين الأحرار، يتقدم لمسلك الآداب ما مجموعه  900 مترشح ومترشحة يليه 713 لعلوم الحياة والأرض ثم 674 للعلوم الفيزيائية ثم 338 للعلوم الإنسانية و31 للعلوم الرياضية و56 للتعليم الأصيل و 142 للعلــــــــــــــــوم الاقتصادية و46 للتقني صناعي، في حين يبلغ عدد المترشحين بالتعليم الخصوصي  758 غالبيتهم بالعلوم الفيزيائية بـ407 مترشحين ومترشحات وبعلوم الحياة والأرض 207 وبالعلوم الاقتصادية 48 وبالعلوم الرياضية 38 وبالآداب 38 وبالتدبير المحاسباتي19 وبالعلوم الانسانية 01 .
وفي ذات السياق وفي إطار التهييء لهاته الامتحانات ، ترأس مدير  الأكاديمية محمد زكي سلسلة لقاءات تحضيرية خاصة بتنظيم الامتحانات المدرسية الاشهادية  بالنيابات الإقليمية بالجهة، حضرها نواب الوزارة بالجهة ومديرو ومديرات المؤسسات التعليمية التأهيلية بجهة الشاوية ورديغة ومسؤولو مصلحة الامتحانات بالنيابات، حيث قدم خلالها كلمة توجيهية أبرز فيها أهمية هذه المحطة داعيا جميع المسؤولين عن مختلف العمليات المواكبة للامتحانات إلى ضرورة التعبئة لتوفير كافة الظروف كي تمر الامتحانات في أجواء مناسبة، كما ركز في كلمته على ضرورة ضمان تكافؤ الفرص بين المترشحين خاصة على مستوى التصدي لظاهرة الغش واعتماد مراكز التصحيح (11 مركزا) موزعة حسب المواد والتي سيقوم بتأطيرها السادة أعضاء هيأة التأطير والمراقبة التربوية وكذا توزيع «دليل المترشحة والمترشح «كآلية لضمان التأطير الجيد للممتحنين.

Older Posts »

Catégories